الثلاثاء، 22 مايو، 2012

جنوووون

جنووووون

بقلم :أحمد الخولي



اسمح لي يافاندم ..آخذ بعض من وقتك...قبل أن تقرر التنفيض لي..أريد ان أتكلم معك عن مريض خطير ومنتشر ويهدد حياتنا ونحن لا نبالي..صدقني أني أريد أن أنقذك وأنقذ نفسي و الأجيال القادمو منه...
داء خطير ياصديقي ,اسمه Auto immune disease  داء المناعة ذاتية ,وهو اضطراب يصيب الخلايا المناعة بزيادة في نشاطها مما يجعلها تجن وتهاجم انسجة الجسد نفسه

تخيل؟!!!

هذه مصيبة!!! جهاز دفاعك الذي وظيفته حمايتك من كل غريب وخبيث ..يعتبر الأجهزة الأخرى من جسمك غريبة وخبيثة ولا يكتفي بتلك الاتهامات الجزافية الطائشة بل يهاجمها ويحاربها ..مما ينتج عن أمراض خطيرة تهدد حياة الجسد كله ...

انظر يا صديقي..جيشك يقتلك ..ويغدر بك ..هل يوجد أبشع من هذا المرض؟!!...أكيد هذا جيش مجنون لاشك

تصدق, اني إذا قابلت أحد المرضى بهذا الداء ,اشعر بجرح عميق خصوصا هؤلاء الذين هاجم جهاز مناعتهم  مفاصلهم فاصيبوا بروماتيزم المفاصل..مرض لعين ناتج عن غدر المناعة..فالذي يرى بلاوي غيره تهون عليه بلوته...

من المؤلم ,ان تتخيل مايحدث داخل جسد المريض بجنون المناعة,فكل نسيج يدعو الله أن يرضى عنه هذا الجيش المجنون ,ويحاول الا يستفزه لأن هذا الجيش المجنون لا يعرف الرحمة فهو يحفظ شكل النسيج الضحية وإذا رآه  مرة أخرى يهاجمه ثانية لا يهمه اهمية ولا مكانة ضحيته ,ويكفي ان تعلم ان أكثر أعضاء الجسم تعرضا لمهاجمة هذه المناعة المجنونة: صمامات القلب والغدة الدرقية وغشاء الأعصاب-مما يسبب شلل للجسم كله-والكبد والمفاصل كما ذكرت..وخلايا الد والكثير والكثير..

أتخيل ان كل عضو يمر من امامه هذا الجيش المختل يدعو الله الا يكون هو القادم في القائمة ومن الممكن جدا أن اتخيل أن هذه الاعضاء لا مانع لديها من تقديم تنازلات لهذا الجيش المخبول ولو كان الله خلق لها لغة تتفاهم بها مع باقى خلايا الجسد لهتفت بسيادة هذا الجيش وعبدته..خوفا ً على أمنها الشخصي
حمدا لله أن خلايا الجسد الواحد لا تشمت في الخلايا الاخرى...وهي تراها تدمر وتهتك امامها...لكني اشك في هذا الأمر فأنا أعرف بني آدمين نفسيتهم مريضة وأخلاقهم منحطة لايهتز لهم خلية في اجسادهم فزعا لو رأوا امامهم دماء تسيل وأرواح تزهق وأعراض تهتك ويلوموا الضحية ولا مانع لديهم من تكرار الأمر..
المهم,

هذا المرض اللعين علاجه يطول ويأخذ الكثير من الوقت ويحتاج للصبر على العلاج لأنه عبارة عن مثبطات للمناعة وأدوية كيمائية مما لديها بآثار جانبية تصيب الخلايا السليمة ..ولكن للحرية الثمن ياصديقي..

وهنا ننصح المريض بالصبر على العلاج ونطالبه بعدم استعجال زوال الألم ...ومن الطبيعي ومن المتوقع ان المناعة ستعاود هجماتها المجنونة ..فلا يجب الاستسلام للمرض ..والله شافي المعافي وقادر على أن يرجع الصواب لعقل هذا الجيش ويعرف دوره جيدا وانه يحمي فقط وانه يصبح جيش خائن عندما يصوب سلاحه لإخوته ...وأن هذا يعرض الجسد كله بما فيه المناعة للخطر...اي جيش خلقه ربنا دوره يحمي فقط

التوعية بهذا المرض مهم جدا ياصديقي,فهو مرض وراثي بين الأجيال...فالحفاظ على الأجيال الجديدة مهمتنا جميعا اصحاء ومرضى ...وهذا المرض موجود في بلادنا من سنين بعيدة,و آن لنا ان نتخلص من هذا الداء اللعين...

اتمنى ان تكون استفدت من  كلامي ووعيته ...هل لديك اي اسئلة؟؟

---معقولة, ده سؤال؟!!!!!!
بقى بعد الكللام ده كله ومعرفتش هنتخب مين اليوم...اكيد طبعا هنتخب طبيب عشان يخلصنا من هذا المرض اللعين..


ص/أحمد الخولي
الاربعاء 23/5/2012
(اول يوم في مرحلة العلاج)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق