الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2011

رسالة إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,
قادة جيش مصر العظيم,

انا كمواطن مصري ,ضحى من أجله اخوانه من الشعب المصري,يحتم علي دماء الشهداء ان ابلغكم ما في نفسي آملاً أن تصل إليكم هذه الرسالة وان تقرأوها ( لو اني أشك في ذلك)
لقد تابعت رسائلكم الموجهة لشعب مصر العظيم التي تبثوها من خلال موقع الفيس بوك ,واني استغرب عدم وفائكم بمحتوى هذه الرسالة وخصوصاً الرسالة 28 التي نفيتم فيها أنكم تنتوا الاستمرار في الحكم حتى عام 2012.
ولقد وعدتم من خلال تصريحاتكم التلفزيونية على تسليم السلطة في خلال ستة اشهر من تنحي مبارك..وقد انقضت المهلة وزاد عليها شهراً
وأني استنكر تراجعكم في وعودكم ومخالفتكم للاستفتاء التي قبل فيها الشعب تعديلات دستور 71.وعلى رغم من اني من الذين رفضوا التعديلات وطالبوا بوضع دستور للبلاد اولاً إلا أني متمسك باختيار الشعب وغضبت من الإعلان الدستوري التي خالفت به الإرادة الشعبية وخصوصا المادة 189 من التعديلات التي نصت على اجتمار رئيس الجمهورية ورئيسي الشعب والشورى للدعوة للجنة تاسيسة لوضع دستور جديد للبلاد.

وحتى هذا الإعلان الدستوري خالفتموه ,وتحججتم بالانفلات الامنى (الذي تتحملوه أنتم كمن يدير شئون البلاد وليس الشعب ) لتمديد قانون الطوارئ إعمالاً بقرار جمهوري صدر من رئيس ومجلس شعب مخلوعين بيد الشعب ,واني اعلمكم أني أعتبر قانون الطوارئ لاغي في يوم 30 سبتمبر ولا اعترف بتمديده إلا بعد استفتاء شعبي كما ينص الإعلان الدستوري..

كما ازعجني محاكمة أكثر من 12000 مدني امام قضاء عسكري ,وأني لأتعجب كيف أن يكون القاضي هو الخصم ذاته وتقولون ان هذا هو العدل..
أيها القادة للجيش المصري العظيم,
خوفا على امن البلاد ووحدة شعبها وجيشها
أطالبكم بتسليم سلطتكم التشريعية فور انتخاب مجلس الشعب في نوفمبر القادم ,وأن تسلموا مهام رئيس الجمهورية لرئيس منتخب في موعد أقصاه فبراير .2012

وبعدها تعودوا إلى ثكناتكم ,لتحافظوا على حدود البلاد وأمنها وتتركوا للشعب صنع دستوره وإدارة شئون االبلاد وأن يشرع قوانينه وأن يطهر اجهزة الدولة بنفسه ,إعمالا بمبدا (الشعب هو مصدر السلطات) المذكور في المادة الثالثة من الإعلان الدستوري ,وأن تبعدوا نهائياً عن الشئون السياسية وتكتفوا بدوركم الوطني في حماية البلاد.

وأني احذركم (وبالطبع لاأهدد,فمن أكون انا؟) من  استمرار الجدول الزمني الذي وضعتموه لتسليم السلطة في نوفمبر2012 ,لأنه يجعل الشكوك تتزايد في نيتكم في القفز على الثورة وجعلها انقلاب عسكري ,مما يؤدي لانفجار غضب الشارع مما يهدد المن القومي للبلاد..

اللهم إني قد بلغت ...اللعم فاشهد.
مع تحياتي,
صيدلي/أحمد الخولي
مواطن مصري حر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق